PENDIDIKAN BAHASA ARAB
PEMBELAJARAN BAHASA ARAB
  • Belajar B.Arab Melalui Cerita Bergambar
  • Teknik Menarik dalam Mengajar B. Arab
  • Kiat Sukses Belajar Bahasa Arab
  • Sejak Dini Belajar Bahasa Arab
  • Pentingnya Belajar Bahasa Arab
  • Mudah Belajar Bahasa Arab
  • Belajar Cepat Bahasa Arab
  • Mengapa belajar bahasa Arab ?
  • Belajar Bahasa Arab, Sulitkah ???
  • Tehnik Belajar Bahasa Arab
  • Wajibkah Belajar Bahasa Arab ??
  • Belajar online bahasa arab
  • Kesulitan Belajar Bahasa Arab
  • Situs Translate Bahasa Arab
  • Pendekatan Pembelajaran Bahasa Arab
  • Problematika Pembelajaran Bahasa Arab
  • Pembelajaran Kosakata Bahasa Arab
  • Teknik Main Peranan dalam Pemb B.Arab
  • Teknik Sumbangsaran dalam Pemb B.Arab
  • Teknik Simulasi dalam Pemb B.Arab
  • Teknik Latih-Tubi dalam Pemb B.Arab
  • Metode Pembelajaran Sya'ir Arab
  • Implementasi Teknologi Dlm Pemb B. Arab
  • Huruf Hijaiyah Awal Pembelajaran B.Arab
  • Metode Pemb Klasik & Modern B.Arab
  • Metode Pembelajaran B.Arab Secara Umum
  • Pemb B.Arab (Active Learning) Silberman
  • PEMIKIRAN BAHASA ARAB

    النظرية سيبويه

    Oleh : Aris Hidayat S.Pd.I  
    (Jurusan PBA Universitas Darussalam Gontor)

    هو عمرو بن عثمان بن قَنْبَر،[1] مولى بنى الحارث بن كعب بن عمرو بن عُلَة بن جَلْد بن مالك بن أُدد. قال أبو على البغدادى : ولد سيبويه بالبيضاء بقربة من قرى شيراز وهي أكبر مدينة كورة إصطخر بفارس.[2] ثم قدم البصرة ليكتب الحديث، وقد كان شابا حسنا جميلا نظيفا مفرط الذكاء.
    لقب عمرو بن عثمان بن قَنْبَر بسيبويه والذي اشتهر به حتى غطى على اسمه وكنيته، وهو لقب فارسي معناه بالعربية "رائحة التفاح"، وقيل: إنما سمّي سيبويه لأن أمه كانت برقصه وتقول له ذلك، وقيل معنى "سي" بالفارسية ثلاثون، ومعنى "بويه" رائحة، فكأن معناها: ذو ثلاثون رائحة.[3]
    أما سنة ميلاده نستطيع أن نعتمد على مقالة ياقوت. قال ياقوت عن سنة وفاة سيبويه: وقال المرزبانى:[4] مات بشيراز سنة ثمانين ومائة، وذكر الخطيب أن عمره كان اثنين وثلاثون سنة، ويقال إنه نيّف على الأربعين سنة. وهو الصحيح،[5] لأنه قد روى عن عيسى بن عمر، وعيسى بن عمر مات سنة تسع وأربعين ومائة. فمن وفاة عيسى إلى وفاة سيبويه إحدى وثلاثين سنة، [6] وما يكون قد أخذ عنه إلا وهو يعقل، ولا يعقل حتى يكون بالغا.
    البحث
    وجمع سيبويه علوم النحو والصرف والأصوات والشعر في الكتاب، فذكر في كتابه مذهب الخليل ومذهب يونس ومذهب أبي عمرو ومذهب ابن أبى إسحاق وذكر مذاهب قوم غير هؤلاء على أنه لم يرتضها فدفعها، وصحح علم النحويين القدماء وجمع الأبنية كلها، فزعموا أنه لم يذهب عليه من كلام العرب إلا ثلاثة أشياء[7] منها: (شَمَنْصير) وهو اسم أرض،[8] و(هُنْدَلِع) وهي بقلة،[9] و(دُرْداقِس) وهو عظم في القفا.[10]
    وليس عجيبا أن يقول فيه أبو أحمد الحسن العسكري هذا وقد سبقه أبو الطيب اللغوي إلى القول بأن سيبويه أعلم الناس بالنحو بعد الخليل،[11] وألف كتابه الذي سماه الناس "قرآن النحو" [12] وهو الكتاب، الذي لم يسبقه إلى مثله أحد قبله ولم يلحق به من بعده، حتى صار لشهرته وفضله علما عند النحويين، فكان يقال: قرأ فلان الكتاب فيعلم أنه كتاب سيبويه.
    وقد بحث سيبويه في كتابه أكثر من علم من علوم العربية كالنحو والصرف والأصوات اللغوية والقراءات والضرورات الشعرية[13] ونحوها من العلوم التي يكمل بعضها البعض الآخر ويرتبط به ارتباطا وثيفا. وقد اعتمد في هذه الموضوعات على آراء شيوخه ومعاصريه وعلى ما رووه (عن القبائل العربية المختلفة التي اعترفوا بفصاحتها وشهدوا بصفات لغتها وأخذوا عنها).
    "الكتاب"، كتاب سيبويه
    كان كتاب سيبويه أعظم كتب النحو قدرا وأشملها إحاطة، وقد صنفه صاحبه شابا. لا ريب أنه ألفه بعد موت الخليل (- 160)،[14] فإن مخطوطات الكتاب نجد فيها كثيرة التعقيب على قيل الخليل بعبارة (رحمه الله). وممن شهد مولد الكتاب هو أبو الحسن الأخفش.[15]
    لقد حاول أكثر العلماء والباحثون والمصنفون على أن يضعوا أسماء لمؤلفاتهم ومصنفاتهم، إلا أن الوضع معنى يختلف، فسيبويه لم يضع لكتابه اسما[16] أو مقدمة أو خاتمة (فأوّل ما يبحث فيه سيبويه هو باب الكلِمُ من العربية[17])، وأما آخره ما كان شاذا مما خففوا على ألسنتهم وليس بمطرد[18] ). مات سيبويه في ريعان شبابه قبل أن يخرج الكتاب، فأخرجه تلميذه أبو الحسن الأخفش إلى الوجود  دون اسم، فأطلق عليه العلماء اسم "الكتاب".
    جمع سيبويه في الكتاب أكثر من علم من علوم العربية فكان فيه إلى جانب النحو والصرف وأيضا مادة لغوية غزيرة فيما نقله إلينا من المفردات والعبارات حتى أن أصحاب المعاجم استفادوا منه ونقلوا عنه، يقول صاحب الخزانة وهو يتحدث عن سيبويه: "روى في كتابه قطعة من اللغة غريبة لم يدرك أهل اللغة معرفة جميع ما فيها، ولا ردوا حرفا منها".[19]
    وكان القرآن وقراءاته مصدرا مهما لسيبويه حينما وضع القواعد ودون الأصول، ولم يكن في النص القرآني اختلاف لأنه من لدن عزيز الحكيم، فسيبويه يعتبر القرآن كالأساس الأول في الاستشهاد، والغالب أنه يضع عنوان الباب الذي يتحدث عنه ويمثل له بأمثلة يقيسها على القرآن ويذكر بعدها الآيات الواردة في الموضوع.
    ويتكلم سيبويه في باب الإدغام[20] حديثا بارزا عن علوم اللغوية، يبحث سيبويه في أول باب الإدغام عن حروف الهجائي وغدتها أصولا وفروعا،[21] ويبين من الفروع ما تحسن به قراءة القرآن والشعر وما لا تحسن، ثم يتحدث عن مخارجها وأنواعها من مجهور ومهموس وشديد ورخو وغيرها.[22]  ويشرح بعد ذلك عن (هذا باب الإدغام في الحرفين)[23] وما غير ذلك. وقال سيرافي: وعامة الحكاية في كتاب سيبويه عن الخليل، وكلما قال سيبويه (وسألته) أو (قال) من غير أن يذكر قائله، فهو الخليل.[24]
    الاختتام
    وقد بحث سيبويه في كتابه أكثر من علم من علوم العربية كالنحو والصرف والأصوات اللغوية والقراءات والضرورات الشعرية[25] ونحوها من العلوم التي يكمل بعضها البعض الآخر ويرتبط به ارتباطا وثيفا، كان كتاب سيبويه أعظم كتب النحو قدرا وأشملها إحاطة، فسيبويه يعتبر القرآن كالأساس الأول في الاستشهاد.
    المصادر:
    جمعة، خالد عبد الكريم. شواهد الشعر في كتاب سيبويه. 1989. مصر الجديدة: الدار   الشرقية.
    سيبويه تحقيق عبد السلام محمد هارون. 1982. الكتاب. القاهرة: دار الرفاعى. ط.2.
    الرومي، ياقوت الحمدي تحقيق الدكتور إحسان عباس. 1993. معجم الأدباء، إرشاد الأريب إلى معرفة الأديب. بيروت: دار الغرب الإسلامي.
    ناصف، على النجدى. 1979. سيبويه إمام النخاة. القاهرة: عالم الكتب.
    الرومي، ياقوت الحمدي تحقيق الدكتور إحسان عباس. 1993. معجم الأدباء، إرشاد الأريب إلى معرفة الأديب. بيروت: دار الغرب الإسلامي.
    الحديثى، خديجة. 1974. الشاهد وأصول النحو في كتاب سيبويه. الكويت: مطبوعة جامعة الكويت.


    [1]. قَنْبَر، ضبطه ابن ماكولا بفتح القاف وسكون النون وفتح الباء، وضبطه صاحب تاج العروس بضم ثم فتح وسكون. (أبو بكر محمد بن الحسن الزبيدي الأندلسى، طبقات النحويين واللغويين، (مصر: دار المعارف)، ص. 61)
    [2]. سيبويه تحقيق عبد السلام محمد هارون، الكتاب، (القاهرة: مكتبة الخانجى، 1982)،ص 7.  
    [3].سيبويه، نفس المرجع، ص. 4.
    [4]. ياقوت الحمود الرومى، معجم الأدباء، (بيروت: دار الغرب الإسلامى، 1993)، ج.1، ص. 2123
    [5]. . خالد عبد الكريم، شواهد الشعر في كتاب سيبويه، (مصر: الدار الشرقية، 1989)، ط.2، ص. 24.
    [6]. ياقوت الحمود الرومى، المرجع السابق، ص. 2123.
    [7]. الدكتورة خديجة الحديثى، المرجع السابق، ص. 17.
    [8]. قال ياقوت: اسم جبل في بلاد هذيل. ثم قال هو أحد فوائت كتاب سيبويه. وقال الأزهرى: يقال شمصرت عليه إذا ضيقت عليه. (سيبويه، المرجع السابق، ج.1، ص. 7).
    [9]. بضم الهاء وسكون النون بعدها، وفي الأصل : (هتدلع) بالتاء. تصحيف (تفس المرجع، ص، 7).
    [10]. قال الأصمعي : أحسبه روميا. قال وهو طرف العظم الناتئ فوق القفا اللسان (تفس المرجع، ص، 7).
    [11]. الدكتورة خديجة الحديثى، المرجع السابق، 17.
    [12]. سيبويه، المرجع السابق، ص. 24.
    [13]. خديجة الحديثى، المرجع السابق، ص. 19.
    [14]. سيبويه، المرجع السابق، ص. 25.
    [15]. جاء في المعارف لابن قتيبة عن الرياشى قال: سمعت الأخفش يقول : كان سيبويه إذا وضع شيئا من كتابه عرضه علىّ وهو يرى أني أعلم منه، وكان أعلم منى، وأنا اليوم أعلم منه. (الأخفش هو  أبو الحسن سعيد بن مسعدة المجاشعى، مولى بنى مجاشع - أبو قبيلة – يكنى أبا الحسن، أحذ عن سيبويه. و يعرف بالأخفش الصغير لأن الأخفش الكبير هو عبد الحميد بن عبد المجيد. (أبو بكر محمد بن الحسن الزبيدى الأندلسي، المرجع السابق، ص. 67)
    [16]. على النجدى ناصف، سيبويه إمام النحاة، (القاهرة: عالم الكتب، 1989)، ص. 127.
    [17]. سيبويه، المرجع السابق، ج. 1، ص. 12.
    [18]. نفس المرجع، ج. 4، ص. 381.  
    [19]. تفس المرجع، ص. 20.
    [20]. سيبويه، المرجع السابق، ج. 4، ص. 431.
    [21]. نفس المرجع، ص. 431.
    [22]نفس المرجع، ص. 432 – 436.
    [23]. هذا باب الإدغام في الحرفين اللذين تضع لسانك لهما موضعا واحدا لا يزول عنه، وقد بين أمرهما إذا كان من كلمة لا يفترقان. و إنما نبينهما في الافصال. (نفس المرجع، ص. 437).
    [24]نفس المرجع، ص. 26.
    [25]. خديجة الحديثى، المرجع السابق، ص. 19.

    Reactions:

    0 comments:

    Posting Komentar